ويريد متعددة الجنسيات لنقل الجليدية

حصة هذه المادة مع أصدقائك:

مشروع باسكوا لاما هو حقيقي! ويريد متعددة الجنسيات لنقل الجليدية من أجل إرواء عطشه عن الذهب!

في الوقت الذي تبدأ المياه لتصبح مشكلة خطيرة على كوكبنا، وتقترح الشركة الذهب ليس أقل من أن نقل الجليدية لاستغلال بأمان منجم الذهب الموجود أدناه. وعلى الرغم من عشرات الآلاف من التشيليين الذين يعيشون، إلى حد كبير بفضل المياه التي توفرها الجبل الجليدي.

وبطبيعة الحال، الذهب شركة باريك قد حرص على أن يحيط نفسه "بأخصائيين" في القضية.

ولذلك تقترح بديلا مقبولا "بيئيا". في الواقع، من أجل عدم إضاعة كمية لا تقدر بثمن من المياه، فمن المتوخى قطع أجزاء هائلة من النهر الجليدي ومن ثم نقلها على مقربة من الجليدية الأخرى التي من المفترض أن تذوب كتل.

وبالإضافة إلى ذلك، سيكون من السهل تحويل السكان الذين يتغذون على مياه النهر من النهر، وتركيب محطة لمعالجة المياه، لمواصلة المياه للسكان الأصليين من المياه "غير الملوثة".

إذا كانت التدابير المزمع اتخاذها تبدو لائقة جدا على الورق، وهذه الحلول لا طعم على الإطلاق من بعض الخبراء قائلا انه من غير الممكن التنبؤ بسلوك الجليدية بعد تدخل بشري.
ولا يمكن لأحد أن يقول إن الجليد الذي سيشرد بالتالي سيواصل تغذية المياه الجوفية، ولا الطريقة التي يتفاعل بها الجليديون "المبتورون". ومن ناحية أخرى، يمكن أن يثبت أن النهر الذي يلوث بشكل واضح بالمواد السامة المختلفة (الزرنيخ والمعادن الثقيلة على وجه الخصوص) يمكن أن يثبت أنه خطر كبير في حالة حدوث أي خلل في الأداء (لأغراض الاستهلاك).

إذا كان من المتوقع أن تقدم أول شذرات في هذا المشروع 2009والسلطات الشيلية والأرجنتينية (يقع المنجم على الحدود) قد أصدرت بالفعل اتفاقيات التشغيل، أن تبدأ في حوض بناء السفن من الربع الأول 2006. أيضا، هو أنه ليس من المستغرب أن العديد من المنظمات البيئية نود أن نلفت انتباه العالم على الكارثة البيئية المحتملة.

مصادر: تحرير et HoaxBuster

تعليقات الفيسبوك

قم بكتابة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *