مظلة بعثة: لفهم دور الغيوم والهباء الجوي


حصة هذه المادة مع أصدقائك:

باريس، ديسمبر 16 2004 (ا ف ب) - وللأقمار الصناعية الصغيرة CNES شمسية، إلى أن أطلقت يوم السبت من قبل 5 آريان مع ستة ركاب آخرين يجب أن تسمح بفهم أفضل لتأثير المناخ من الغيوم والهباء الجوي، وجزيئات صغيرة معلقة في الهواء.

وقال المركز الوطني الفرنسي لفترة طويلة، واعتبرت فقط الغازات المسببة للاحتباس الحراري لدراسة ظاهرة الاحتباس الحراري. ولكن خارج المسببة للاحتباس الحراري الاحتباس الحراري، والهباء الجوي والسحب، مما يجعل الشاشة كما شمسية في ضوء الشمس، وتميل إلى عكس لتبريد نظام الأرض والغلاف الجوي.



Les travaux de modélisation ont montré que les aérosols naturels (cendres volcaniques ou embruns marins), ou ceux créés par l'activité humaine, jouent un rôle crucial dans l'évolution du climat et constitueraient même, selon l'Académie des Sciences, « la plus grande source d'incertitude » dans l'étude du climat.

والسؤال هو لتحديد ما هو لكوكب الأرض، ولكن أيضا على الصعيد العالمي في مختلف المناطق، والرصيد النهائي من المنافسة لعبت بين هذا التأثير مظلة وظاهرة الاحتباس الحراري.

يجب شمسية (الاستقطاب وتباين الخواص من الانعكاس في الجزء العلوي من الغلاف الجوي، إلى جانب قمرا صناعيا للمراقبة في ليدار) توفر بعض الإجابات. ميرياد القمر الصناعي الثاني وضعت من المركز المذكور، فإنه سيتم قياس الضوء المستقطب في اتجاهات مختلفة، وذلك لتميز أفضل الغيوم والهباء الجوي، وغيرها من قبل البصمة الطيفية من أكثر الأساليب التقليدية.

لهذا الغرض، والقمر الصناعي يحمل التصوير الميكروويف بولدر الاشعاع حقل كبير، صممه مختبر بصريات الغلاف الجوي مساهمة ليل (CNRS-USTL).

فإن المعلومات المقدمة تحديد كمية وحجم توزيع الهباء الجوي فوق المحيط ومؤشر التعكر بها (المواد محتوى في تعليق) فوق الأرض. كما تساهم سحابة كشف وتحديد المرحلة الحرارية بهم من الارتفاع، وتدفق يقدر يعكس في مجال الطاقة الشمسية. كما سيتم النظر في محتوى بخار الماء.

وقد أجريت شمسية، التي هي سنتين العمر المتوقع عند الولادة، في ظل إدارة المشروع من المركز الوطني الفرنسي. ودعمت التنمية بشدة تلك برنامج بولدر للحمولة، وديميتر، أول ساتل CNES، على المنصة، من أجل خفض التكاليف والمواعيد النهائية.

مسؤولية العلمية للمهمة ترجع إلى CNRS الغلاف الجوي للبصريات مختبر (التوريد، ليل).

Parasol sera positionné par rapport aux satellites Aqua et Aura (Nasa), Calipso (Nasa/Cnes), Cloudsat (Nasa/Agence spatiale canadienne) de façon à compléter la formation appelée « A-Train », un observatoire spatial exceptionnel qui sera complété en 2008 par un autre satellite de la Nasa, Oco.

مصدر: ا ف ب


تعليقات الفيسبوك

قم بكتابة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *